قلبك.. البوصلة

قلبك.. البوصلة
18 0

توجد علاقات تجعلنا نتوهج ونشعر بأننا ننولد من جديد
وعلاقات تُطفئنا وكأن موعد وفاتنا لقريب
فلا خير في علاقة تجعلك بعيدًا عن نفسك ، بعيدًا عن أحلامك ، تجد صعوبة في إتمام إنجازاتك، و تنظر بدونية إلى ذاتك
لا خير في علاقه تُسممك و تقضي على ما تبقى من طاقتك ، لا خير في علاقة تُقيدك ، لا خير في علاقة
و طرف لا يفهمُك لا يعيّ مدى فرحك ولا ألمك.. فمهما تحدثت تشعر أنك تُنادي في بئر يرتد فقط صدى صوتك ولا يصل ابدًا.. لا يصل مهما أردت و فعلت و حاولت
اؤمن ان العلاقات خُلقت لنستريح فالحياة شاقة بما فيها الكفاية، لن تنقصنا علاقة سامة تقتص ما بقي من أعمارنا القليلة.. فوجودهم يجعلنا ،
لا ننمو إنما نتأخر
ولا نتوهج إنما ننطفئ
ولا نرتاح إنما نُرهَق
قلبك هو بوصلتك..
يخبرك مهما تجاهلت
يخبرك مهما صديت و تناسيت
يظل دائمًا يخبرك أنك لست في المكان الصحيح
فغادر قبل أن تُغادرك الحياة
غادر قبل أن يغادرك النور
غادر قبل ان تُغادرك ضحكاتك
غادر قبل أن تُغادر ذاتك

اقرأ أيضا

اكتب تعليقُا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *