انا بطل الحكاية

انا بطل الحكاية
48 0

نعم ليست نهاية العالم وليست بداية جيدة للصفحه التي طويتها للتو، صحيح أنك من اختار البقاء وسط ذلك التيار الذي ابتلع كل خير فيك، ولكن لست من كان سببًا في سوء هذا العالم، تعلّم ان ترضى بما قُسم لك.

ليس واجبًا عليك أن تكون أنت منقذ الموقف في كل مره،و المسعف في آخر لحظة، قبل الانهيار لأن لكل شيء نهاية .

أنت لا تعلم ماخلف ذلك الباب إلا بعد فتحه، أو خلف ذلك البدن من قلب ونية.
تعلّم أن ترخي يدك في بعض الأوقات، فلست مجبرًا أن تكون “الهيرو” مجددًا هذه المره فليست جميع الحكايات ذات نهاية سعيده.

لست مجبرًا أن تنهك جسدك في محاولة اشعال فتيل من النار في وسط عاصفة ممطرة لأنك تعلم بأن ذلك سينتهي بالفشل، فمن المنصف أن تختصر الطرق الطويلة مادمت تعلم النهاية، لكي لا تضطر لإتعاب قلبك وجسدك في محاولة ميؤوس منها.

الحياة منصفة، ماكان لك سيبقى لك، وماهو مكتوب لغيرك سيذهب اليه زحفًا فلا تنظر خلفك.

لربما توهمك الحياة أن اليوم هو أسوأ ماقد يمر به شخص وأسوأ شعور، ولكن بانتهاء اليوم سينجلي معه كل ذلك، فالله لا يعجزه شئ، قادر أن يمحي ماشعرت به في لمحة كأنك لم تعشه ابدًا “وأن لنفسك عليك حق” لا تظلمها.

اقرأ أيضا

اكتب تعليقُا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *