غابت الرقابة فارتفعت أسعار الذبح في مسالخ خليص

غابت الرقابة فارتفعت أسعار الذبح في مسالخ خليص
193 3

مع بداية أول يوم لعيد الأضحى المبارك بدأت المسالخ في مختلف مناطق المملكة في استقبال أضاحي العيد، في حين تفاجأ عدد من المواطنين في محافظة خليص بأرتفاع أسعار ذبح الأضاحي.

وتفادياً للزحام الشديد على المسلخ المتواجد في المحافظة اتجه كثير منهم إلى المطابخ لذبح أضحياتهم، حيث لم تكن بأحسن حال من المسالخ فالزحام الشديد وكذلك ارتفاع و تفاوت أسعار الذبح والطباخة وضع أكثر من علامة استفهام حول دور البلدية في متابعة الأسعار.

أضف إلى ذلك غياب تام لدور البلدية في المحافظة على النظافة العامة بسبب الذبح العشوائي.

صحيفة خليص في جوله صباحيه مع أول ايام العيد التقت ببعض المواطنين أمام بعض المطابخ حيث اتفق الجميع على العشوائية في الذبح وأرتفاع الأسعار والغياب التام للدور الإشرافي والرقابي للبلدية على المطابخ.

الموطن أبو جود قال أن جميع المطابخ تفقد للرقابه وكذلك عدم اتباع الإجراءات الإحترازية في ظل الوضع الراهن ( من تباعد وارتداء الكمامات )
واتبع قائلاً في الوقت التي تسعى الدولة بكل طاقاتها من أجل الحفاظ على سلامة المواطن والحفاظ على توازن المنظومة الصحية نجد أن الوضع الحالي للمطابخ ينذر بكارثة تفشي لفايروس كارونا بسبب غياب الدور الرقابي للبلدية.

ايضاً المواطن عبدالرحمن الطياري والذي قال إنه يجب إلزام المطابخ بوضع تسعيرة رسمية محددة مسبقاً على أن تكون في مكان بارز في المطبخ، وعدم رفع الأسعار ، والتأكيد على استخدام الفواتير لضمان حقوق الطرفين.

من جهة اخرى قال المواطن فواز الحربي إن الاشتراطات الصحية التي تطبق على المطابخ والتي من أهمها الالتزام بتوفير حاوية نفايات لا تتناسب مع حجم العمل لرفع مخلفات الذبح بشكل آمن وصحي. حيث تجد العمالة الوافدة المتخلفة تجتمع على الحاوية وتنثر بعض مخلفات الاضاحي خارج الحاوية من غير رقيب ولا حسيب.

إضافة إلى رمي مخلفات الطعام في هذة الحاويات حيث لا دين ولا منطق يرضى بهذا المنظر الذي يتكرر بشكل يومي في الأعياد.

صحيفة خليص بدوها الإجتماعي تهيب بجميع المواطنين المواطنين والمقيمين إلى التعاون بالتبليغ في حال وجود مخالفات أو ملاحظات، من خلال الاتصال على مركز الطوارئ قسم البلاغات (940).

اقرأ أيضا
تعليقات
  • المفترض مع وجود مسلخ مركزي يدار من قبل البلدية يكون الالتزام من قبل البلدية بالمتابعة والمراقية المستمرة على هذا المسلخ المركزي

    والمطابخ او المسالخ الاخرى يجب ان يكون هناك شروط وضوابط لتقديم هذه الخدمة للمواطنين
    ويتم تحديد الاسعار بالاتفاق مابين البلدية كجهاز تنظيم ي رقابي والمسالخ كمقدم خدمة ويتم وضع هذه الاسعار في مكان واضح وبارز

    وايضا يجب على المواطن ان يبادر الى الابلاغ عن اي ملاحظات او شكاوى وايصالها للجهة المسؤولة وهذا هو ابس ما يمكن ان يقوم به المواطن كرجل امن اول -مقولة صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله تعالى-

  • معلومه غائبه عن كثير من الناس تحديد الاسعار ليس من مهام البلديه من مهمه وزاره التجاره وزاره

    • المصدر ؟؟؟
      جميع المناطق البلدية من يحدد الاسعار
      ولا علاقة لو زارة التجارة
      الاسعار محددة من قبل البلديه مسبقاً ولكن التلاعب من المطابخ
      المفترض تكون هناك رقابه عليهم

اكتب تعليقُا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *