عودة التعليم بين التأييد والمخاوف

عودة التعليم بين التأييد والمخاوف
353 4

تحدثت كثيرًا وكتبت مقالات عديدة عن أهمية التعليم في تطوير المجتمعات وجعلها في المقدمة ولا زلت أؤكد على هذه المعاني أن الأمم إذا أرادت أن تقود وترتقي، عليها أن ترتقي بالتعليم ووسائله وتلقينه بالشكل الصحيح قبل أي شيء.

ثم حدث ما حدث من فيروس كورونا حتى قلب كل الموازين وأربك العالم وأوقف عجلة سير التقدم لأكثر من عام ونصف ولازال مستمر، إلا أن للمملكة دورًا رائعًا في مواجهة الفيروس وقبول التحدي والإنتصار عليه بأقل الخسائر وسوف نفرد لهذا مقال خاص.

حتى جاء قرار عودة المدارس بالشروط الصحية المطلوبة الأمر الذي يحتاج إلى وقفة متأنية حتى لا نهدر جهود جبارة من مكافحة الفيروس وسوف نعرض الموضوع في عدة تساؤلات للتفكير وتقديم النصح من محب لبلده ولقيادته الحكيمة.

أولًا هل التعليم عن بعد لم يفي بالغرض؟

حققت المملكة نجاح كبير في التعليم عن بُعد خلال جائحة كورونا، واستطاعت أن تواصل الرحلة التعليمية لأكثر من ستة ملايين طالب وطالبة دون توقف، وابتكار أدوات وحلول تفاعلية مثل منصة مدرستي، وإتاحة 23 قناة تعليمية، وقناة على اليوتيوب.
نجاح أشادت به الدول الأوروبية والعالمية فهل هذا النجاح لم يكن كافيًا ونستمر عليه حتى نصل إلى بر الأمان ونجنب أبنائنا الخطر والمجازفة.

ماذا لو تحور فيروس كورونا بشكل لا يقاومه المصل؟

أدت المملكة دورها على أكمل وجه في مواجهة جائحة كورونا والوقاية منه بتوفير أكثر من ٣٦٫٥ مليون جرعة وتلقيح ١٤٫٥ مليون شخص داخل المملكة، لتصل النسبة إلى حوالي 42% ملقحين بشكل كامل، جهود جبارة تستحق كل الشكر والتقدير لكن ماذا لو تحور هذا الفيروس مرة أخرى على شكل لا يجدي معه المصل بالإضافة إلى وجود بعض الإصابات في دول أخرى رغم تلقي الجرعات الأمر يحتاج إلى تأني.

هل الآباء والأمهات أصابهم الملل من أبنائهم؟

العجب العجاب وأنا أتابع ردود الأفعال على قرار عودة التعليم حضوريا، وجدت صرخات من آباء وأمهات يطالبون بعودة المدارس لأجل الخلاص من أولادهم لفترات كبيرة خلال اليوم دون تفكير في فيروس أو تعليم، فقط الخلاص من فلذات أكبادهم الأمر الذي يثير العجب والضحك في نفس الوقت.

وفي الختام هذه مجرد تساؤلات من محب لوطنه يريد له التقدم ويخشى على أولاده وإخوانه من أبناء الوطن حفظ الله المملكة قيادة وشعبًا.

اقرأ أيضا
تعليقات
  • بوركت ابا بشار ووفقك الله في نشر ما هو خير للملكة حكومة وشعبا.

    فمن يعقل؟!

  • مقال جميل لا أعتقد أن مطالبة الاهل بعودة الدراسة والتعليم في المدارس بقصد التخلص من ابنائهم بل لإن نخبة من الطلبة لايستوعبون الدراسة عن بعد ويحتاجون الدراسة في المدارس

  • أشكرك اخوي ماهر على مااتحفتنابه من مقالك الرائع ولك جزيل الشكر والعرفان

  • تساؤلات مفتوحة و فعلاً ماذا لو تحور الفايروس فهو بلا شك سينهي كل ما وصلنا إيله و لكن عل هذه الجائحة -أزالها الله- درس لجميع الجهات بوضع خطط بديلة لتسيير العمل تحت أي ظرف

اكتب تعليقُا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *